أهلا وسهلا بك إلى المسافر السياحة و السفر.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، يسرنا ان تسجل معنا في اكبر مواقع السفر للتسجيل اضغط هنا

الحياة …… ماء ………. عدسة عسل2020

2014-11-26
عدد المشاركات: 28


ماليزيا- جزيرة بينانج

الماء والإيمان

إذا نظرت حولك عزيزي القارئ سوف تجد إن الماء مرتبط بكل شيء في الحياة وإذا كان الماء مرتبط بكل شيء فإنه بالتأكيد مرتبط بالأديان حيث إن الماء يمثل دورا هاما في الأديان وخصوصا كعنصر رمزي للتنظيف والطهارة وغسل الذنوب عند البشر, والله تعالى قد خلق الإنسان من ماء وطين كما إنه عند الصلاة فالوضوء شرط أساسي للصلاة والوضوء يكون بالماء أو غيره ولكن الأساس الماء حيث إن هناك قاعدة شرعية تقول “إذا حضر الماء بطل التيمم” وكان يوحنا المعمدان وقومه يعيشون قرب المياه كي يعمدون أطفالهم به وهناك طوائف أخرى كثيرة تربط حياتها الاجتماعية والدينية بالمياه وتعيش على ضفاف الأنهار كما هو الحال مع الصابئة المندائيين, ودلالة على أهمية المياه في الأديان فإن كافة الكتب المقدسة تستشهد بالمياه في العديد من فقراتها. فيدخل الماء في عملية التعميد الكنسي وصلوات القربان المقدس عند المسيحيين كرمز للتطهير من الذنوب. ومن فرائض اليهودية أيضا استخدام الماء في طقوس التنظيف وتبرئة الذات من الذنوب وفي التعميد أحيانا. كما يعمد اليهود إلى غسل أيديهم قبل كل وجبة طعام وعن طريق تقليب الماء بين الكفين اليسرى واليمني بمثابة تبرك.
ومعروف أن نهر الغانجز نهر مقدس عند الهندوسيين يغطس المؤمنون أجسادهم فيه لتطهير أجسادهم وأرواحهم من الذنوب. وكانت للديانات القديمة قدسية خاصة للمياه لهذا فقد اعتبر الإغريق القدماء أن بعض الأنهار والبحار مقدسة وأن للمياه آلهة مسؤولة عن الخير والخصوبة والكوارث.

وللعلم فإن الماء ورد ذكره في القرآن 63 مرة، يقول الله تعالى في سورة الإسراء آية – 70:” ولقد كرمنا بنى آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً “.

وتدل هذه الآية الكريمة على أن الله كرم أولاد أبينا آدم عليه السلام بحسن القوام والقدرة على النطق والكلام وتخير الأشياء اللازمة لهم، وأنه أعطاهم الكرامة والعزة، وأنه هيأ الوسائل لحملهم في البر على الدواب وفي البحر على السفن ورزقهم من خير الطعام وفضلهم على كثير من المخلوقات بالعقل والتفكير تفضيلاً عظيماً, والرأي العلمي السائد أن الإنسان وحيد النشأة أى أن السلالة البشرية كلها انحدرت من أب واحد هو آدم ولكن هجرات ذريته القديمة واستقرارهم في بيئات طبيعية مختلفة جعلت كل جماعة تتشكل بحسب ظروف تلك البيئة، وكان من الممكن أن تلتزم كل جماعة بصفاتها ومميزاتها الجنسية ولكنها اختلطت بالزواج من الأجناس الأخرى فأخذ عامل الوراثة يعمل عمله في الصفات الجسمية لكل جنس فخلطها بعضها ببعض حتى لا يمكن أن نجد جنسا نقيا في أي دولة في الوقت الحاضر.

ورغم أن الماء هو سر الحياة على كوكب الأرض وبدونه لن يكون هناك حياة إطلاقاً وهو سبب تميز كوكب الأرض عن باقي الكواكب بوجود الحياة، إلا إنه في بعض الأحيان يسبب بعض الكوارث مثل الفيضانات والسيول، فمثلاً هناك فيضانات تتسبب في مقتل الآلاف مثل الفيضانات والسيول التى أصابت دول شرق آسيا مؤخراً.

والماء يبقى دائماً وفي كل الأحوال، سـر الحياة وسبب بقاء كافة الكائنات الحية، وهو عنصر أساسي في الأرض وأساس حياة جميع المخلوقات، وقد كان له ذكر مميز في سياق القرآن الكريم، وقد أشار الله تعالى إلى أهميتهفي سورة النحل(الآية 65): ( وَاللّهُ أَنزَلَ مِنَ الْسَّمَاء مَاء فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ).

وللعلم فإن الماء ورد ذكره في القرآن الكريم 63 مرة، وهذه بعضاً منها في السور التالية:

سورة النور (الآية 45): وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء
سورة الإسراء(الآية 70):ولقد كرمنا بنى آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً

سورة الأنبياء (الآية 30): أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتارتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون

الفرقان آية 54:وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً وكان ربك قديرا

السجدة آية 27: أولم يروا أنا نسوق الماء إلى الأرض الجرز فنخرجبه زرعاً تأكل منه أنعامهم وأنفسهم أفلا يبصرون

فصلت آية 39:ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعةً فاذا أنزلنا عليهاالماء اهتزت وربت إن الذي أحياها لمحيي الموتى إنه على كل شيء قدير
القمر 12: وفجرنا الأرض عيوناً فالتقى الماء على أمر قد قدر

الواقعة آية 68:أفرأيتم الماء الذي تشربون أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون

عبس آية 25:أنا صببنا الماء صبا ً

البقرة آية 22:الذي جعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناءً وأنزل منالسماء ماءً فاخرج به من الثمرات رزقاً لكم فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون

الأنعام آية 99:وهو الذي أنزل من السماء ماءً فأخرجنا به نبات كلشيء فأخرجنا منه خضراً نخرج منه حباً متراكباً ومن النخل من طلعها قنوان دانيةٌ وجناتٌ من أعناب والزيتون والرمان مشتبهاً وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إنفي ذلكم لآيات لقوم يؤمنون.

فسبحان الله رب السماوات والأرض ورب العرش العظيم والحمد لله رب العالمين

انشر هذا الموضوع

اكتب رد

شاركنا برد على الموضوع

avatar
  اشترك  
بلغني اذا
#الوافي#
مشارك
#الوافي#

يعطيك العافية أبو ناصر

رؤوف
مشارك
رؤوف

تسلم ياغالي علي الطرح المميز …

أم لين
مشارك
أم لين

سبحانه تبارك وتعالى
ماحمدناه حق حمده

مشكور ع الموضوع الرائع
دمت بود