في هذا المقال إليكم برنامج الفلبين لرحلتكم السياحية.

برنامج الفلبين

تقع الفلبين في قارة آسيا وهي أرخبيل مكون من مجموعة جزر، وتحتل المرتبة الثانية عشر على مستوى العالم من حيث التعداد السكاني، وتمتاز بمناخ استوائي مما جعلها من المناطق التي تتمتع بميزة التنوع الحيوي وارتفاع نسبة الرطوبة مع اشتداد نسبة البرودة في المناطق الجبلية. ويعد القطاع السياحي من الموارد الرئيسية للاقتصاد في البلاد، حيث يوجد فيها العديد من المناطق السياحية التي تستقطب السائحين، وتم ادراج بعض قراها وآثاراها كاحد مواقع التراث العالمي. و تتمتع بالكثير من المدن والمعالم السياحية الهامة، وتمتاز بمناظرها الطبيعية الخلابة وأنشطتها المناسبة للعائلات والأفراد، وهذا برنامج الفلبين وزيارة اشهر مدنها وآثاراها والتعرف على مواقعها الفريدة.

مانيلا

وهي العاصمة السياسية والثقافية والتاريخية للبلاد، وتتميز بوجود عشرات الكنائس والمتاحف والقصور الاثرية، ويمكن التجول في اقدم كنسية فيها وتضم متحفا ومنحوتات ورسومات رائعة، وايضا تتميز بوجود المول الضخم ( روبينسونز بليس ) التي يحوي مئات المحلات والمطاعم التي تقدم اشهى والذ الاطباق، ويمتد على ارتفاع 5 طوابق، ويمكن ايضا الذهاب الى المجمعات المشهور ايضا بمطاعمها ووجباتها والذهاب الى هافانا، والذي يعد من العلامات المشهورة في مانيلا.

ماكاتي

تعد بمثابة القلب الحيوي للفلبين وتضم أهم مراكز المال والأعمال، والبنية التحتية الحديثة ومولات التسوق الضخمة والحدائق الفريدة، ويُعد مجمع التسوق الشهير “جرين بيلت” أهم معالم الجذب السياحي في ماكاتي، حيث يمكن مشاهدة أحدث الأفلام العالمية في صالات السينما الكثيرة هنا، ويتألف المجمع من عدة أبنية تضم باقة متنوعة من أرقى الماركات الشهيرة الباهظة. ويمكن زيارة كنيسة “جرين بيلت” الواقعة في قلب المجمع الحيوي، وهي بمثابة واحة للهدوء والسكينة والهروب من صخب المتسوقين، كما يقدم متحف “أيالا” وسائل الترفيه الحديثة التي تعرض تاريخ الفلبين.

“حدائق أيالا المثلثة” واحة خضراء في قلب مدينة ماكاتي، وهي مكان مثالي للتنزه والمشي وخاصة في أوقات المساء المنعشة، مع عشرات المطاعم والمقاهي الأنيقة، كما تتحول هذه الحديقة في فترة أعياد الميلاد ورأس السنة إلى مسرح إحتفالي تُحييه الأنوار والموسيقى والمشاعر الجياشة.

جزيرة بوركاي

توصف بأنها إحدى أجمل جزر العالم، وتمتاز بالشواطئ الرملية البيضاء والمياه التركوازية الضحلة، وأبرزها “الشاطئ الأبيض” الذي ينقسم إلى عدة محطات وشواطئ،  وينتشر حوله الكثير من المطاعم والباعة. شاطئ “ياباك” أو بوكا، ويتوفر فيه مظلات وكراسي للإستلقاء، والأكشاك التي تبيع عصير جوز الهند اللذيذ، بالإضافة إلى المطاعم والمقاهي ذات الإطلالة الخلابة. ولا بد من القيام برحلة على القارب لزيارة جزيرة “كهف الكريستال” لعيش مغامرة نادرة في قلب الكهوف المدهشة.

مدينة دافاو

وهي من الوجهات المحببة وخاصة لعشاق المحميّات الطبيعية والسياحة البيئية، وتضم المنطقة العديد من المزارات المهمة مثل محمية وحديقة “عدن” الطبيعية “حديقة النسور”، تقع على بعد نصف ساعة من مدينة دافاو، وهي محمية للطيور والحيوانات، “حديقة الفراشات” وحديقة التماسيح، وينتشر حولها الكثير من المطاعم وأكشاك بيع التذكارات، ويُعد متحف “تجميع العظام” من التجارب السياحية المميزة في دافاو.

بويرتو برنسيسا

تمتاز بطبيعتها الخلابة النادرة، وتقع على جزيرة غرب الفلبين وتُطلّ على السواحل الماليزية، وتشتهر هذه المنطقة برياضات الغوص والغطس والإبحار، وهي جنّة لمحبي المغامرات في الطبيعة وتُعد رحلات الكروز البحرية في خليج هوندا إحدى التجارب الممتعة التي لا تُنسى. وتأخذكم القوارب في رحلة إستكشافية للجزر والغابات والكهوف والخلجان الجميلة والمناسبة للغوص والسباحة، زيارة جزيرة “لولي” الصغيرة والمُبهرة والغنية بشعابها المرجانية وأسماكها العجيبة، لابد من تسلّق جبل Ugong الذي يبلغ ارتفاعه 850 مترا، للتمتع بمنظر ساحر من القمة.

سيكويجور

تقع في وسط الفلبين، وتضم العديد من الفنادق والمنتجعات الرائعة، وتمثل بديلا عمليا للتمتع بالشواطئ الخلابة بعيدا عن إزدحام الجزر الأخرى الشهيرة.