تعتبر الكِلى من أهمّ أعضاء جسم الإنسان، وهي جزء من أجزاء الجهاز البولي، ومن وظائفها:

  • تنقية الدّم وتطهيره من المواد السامّة
  • المحافظة على توازن معدّلات الماء والأملاح في الجسم فنقص أو زيادة أحدهما يؤدي إلى الإصابة بالأمراض وربما الموت.
  • معادلة حموضة وقلويّة الدّم، وذلك عن طريق طرح الكِلى للأحماض في البول.

زراعة الكلى

الهدف من زراعة الكلى هو توفير كلية تستطيع القيام بوظائفها لشخص فقد الكلى ولديه القدرة على أداء وظائفها، بسبب العديد من العوامل التي تسبب للوصول الى الداء الكلوي مثل: الفشل الكلوي المزمن، تضرر الكلى جراء السكري، فرط ضغط الدم الكلوي، عدوى كلوية مزمنة، إلحاق الضرر بالكلى بسبب الأدوية، تعرض شرايين الكلى للضرر، وغيرها من الامراض التي تصيب الكلية. يمكن الحصول على كلية بغرض الزراعة بدل الكلية المتضررة، إما عن طريق متبرع حي أو ميت، ولكن بكل تأكيد يتم تفضيل المتبرع الحي، بحيث يمكن إجراء الفحوصات الشاملة لهذا المتبرع قبل عملية الزرع. وهكذا يتم الحد من احتمالات رفض الجسم للزرع، ومن أجل زيادة احتمالات نجاح عملية الزرع لدى المريض، كذلك إن معدل حياة الكلية المأخوذة من المتبرع الحي أطول بضعفين من الكلية المأخوذة من جسم ميت.

زراعة الكلى في مصر

تتطلب زراعة الكلى في مصر تكلفة مالية عالية حوالي 65 ألف دولار، وهذا المبلغ الضخم قابل للزيادة ايضا حوالي عشرة الاف دولار في بعض الاحيان، حيث ان اغلب المرضى لا يستطيعون توفير هذا المبلغ الضخم لاجراء هذه العملية، حيث انه يوجد اكثر من مشفى معتمد لدى الحكومة والتي تم منحها رخصة لاجراء عمليات الزراعة من قبل وزارة الصحة، ويبلغ عددها 11 مشفى تم منحها هذه الرحض لاجراء عمليات الزرع، ومنها  مشفى وادي النيل. وسوف تدرس الحكومة المصرية ومجلس الشعب موضوع السماح لزراعة الكلى او منعه بشكل عام، في حين انه اذا تم الموافقة على اجراء عمليات زراعة الكلى من المحتمل ان ينخفض السعر الى اكثر من النصف تقريبا، وفي حال عدم الموافقة فسيتم ايقاف اجراء عمليات الزراعة في هذا المشفى، في نفس الوقت يوجد هناك مواقع أخرى للزراعة كذلك، ولكن بطريقة خفية ومستترة، وهي في مواقع غير مأمونة، إذ تتم في عيادات صغيرة، وفي شقق بعيدة عن الأنظار.

في حين يوجد هناك بعض الاطباء يوجهون مرضاهم لاماكن التسوق من اجل الاعضاء البشرية، حيث تتم هناك بيع الاعضاء البشرية وتترواح اسعار الكلية للزراعة من 30 الى 40 الف جنيه مصري، المحافظة على الكلية لتجنب الاصابة بمرض الفشل الكلوي، يجب اتباع بعض العادات الصحّية الهامّة، فالكلى عندما تُصاب بخلل ما تُؤثّر تأثيراً مباشراً على الكبد الذي لا يقل أهميّة عن الكلى ووظائفها في الجسم .

ومن هذه العادات الصحية

  • شرب ثمانية أكواب من الماء يوميّاً على الاقل.
  • التقليل من تناول العقاقير الطبية وخاصّة المُسكنات.
  • الإقلاع عن التدخين والكحول.
  • عدم إضافة كميّات كبيرة من الملح للطعام.
  • تناول الخضروات الخالية من مادة النشا.
  • تناول الأطعمة الغنيّة بالبروتين باعتدال، مثل اللحوم بأنواعها.