سفينة طرابزون إذا كنت تسأل وين جولة سفينة طرابزون فإليك هذا المقال المميز، تعد تركيا الوجهة الأولى للسياح العرب، وفي الآونة الأخيرة ازداد أعداد السياح العرب في الشمال التركي بشكل ملحوظ، بسبب الطبيعة الخلابة والساحرة لمدن الشمال التركي الوقعة على البحر الأسود من جهة و تعانقها الجبال الخضراء من جهة الأخرى، ويتميز بكثرة البحيرات والأنهار التي تجري بين الأودية والسهول وكأنها عروقٌ تنبض بالحياة ونسيم هوائها المنعش العليل في الصيف لتجعل من رحلتك إلى الشمال التركي رحلةٌ لا تنسى، لذلك نقدم لك الآن أهم جولات سياحية لتزورها جميعها وتشاهد أجمل المناطق الطبيعية في العالم. سفينة طرابزون

جولة بحيرة اوزنجول

تقع بحيرة أوزونجول في شرق مدينة طرابزون المطلة على البحر الأسود في شمال شرقي تركيا، وتقع هذه البحيرة على بعد 100 كيلومتر عن مدينة طرابزون، في قلب الجبال و تتبع هذه البحيرة منطقة “تشاي كارا”، أن هذه البحيرة تشكلت منذ القدم بسبب انهيارات وسيلان الجبال و والوديان، بحيرة تحتضنها الجبال الخضراء المكسوة بغابات أشجار الصنوبر التي يلتف برؤوسها الضباب، ويمزج الربيع عصارته الخضراء في مياهها حيث يلتقي الكثير من الجداول والانهار التي تنبع من أعالي الجبال وتسلك طريقها عبر الصخور متوجهة نحو البحيرة، وتعتبر اوزون كول لؤلؤة البحر الأسود والمشهورة ببيوتها المصنوعة من الأخشاب . سفينة طرابزون

سفينة طرابزون وعلى مر السنين، أصبحت أوزونجول نقطة جذب للسياح على مدار العام في مختلف الفصول، وخصوصا زوار طرابزون وتعد أوزونجول الأكثر شهرة بجمالها الطبيعي، حيث تقع في واد منحدر بين مرتفعات الجبال الشاهق، كما يجري العمل في أوزونجول على مشروع تلفريك ليتمكن السياح والزوار من الوصول إلى قمم المرتفعات الجبلية، والقيام بالتزلج على الثلج الكثيف. وهناك عدد من النشاطات التي تقام في بحيرة أوزونجول، والتي تستقطب العديد من السياح، مثل تسلق الجبال المجاورة للبحيرة، والقيام بجولات في الحدائق والغابات الطبيعية، بالإضافة إلى التخييم في الجبال، ومراقبة العصافير والطيور المختلفة، تحتوي اوزنجول الكثير من الفنادق و الشقق و اكواخ تطل على البحيرة المناسبة للسياح العرب ورحلات يومية رائعة . ويمكن أن تقضوا أوقات ممتعة بوجود الدراجات الهوائية، حيث يمكن الصعود على الجبال ويمكن الصعود بواسطة عربات الخيل أو القوارب الموجودة في البحيرة.

جولة مدينة سامسون سفينة طرابزون

تشتهر بسحر جمالها، فقد احتضنت البحر والنهر والجبل، فسحر الطبيعة وروعة البحر، ونقاء مياه الأنهار والعيون الجبلية، أبرزت صفات هذه المدينة، المستلقية بهدوئها المذهل على ضفاف البحر الأسود، على طريق أسيا وأوروبا، وهو الأمر الذي جعل الوصول إليها سهلا، سواء برا أو بحرا أو جوا وتشتمل “سامسون” على الأراضي الخصبة، بين نهري “قيزل ارماق” و”يشيل ارماق”، علما بان هذين النهرين من أكبر أنهار تركيا، فالمدينة بجوها اللطيف وبحرها وغاباتها وشلالاتها تشكل أهمية سياحية كبيرة، وهذه افضل جولات سياحية في طرابزون الساحلية التي يجب عليك زيارتها عند قدومك إلى شمال تركيا لتحظى بأجمل رحلة ممكن أن تقضيها في حياتك.