توجد العديد من الحدائق الجميلة والبساتين الخضراء في مدينة مراكش التي تعد من أهم وجهات السياحة في المغرب لتطرز ثوب المدينة الرائعة بالكثير من السحر وتفيض عليها بمفاتنها الملونة الأخاذة وتتفرد كل حديقة بسحرها الخاص ويمكن للجميع أن يشعروا بأجواء مختلفة في كل واحدة منها.

اجمل حدائق مراكش

حديقة ماجوريل

هي أشهر حدائق مراكش بسبب شهرة مؤسسها جاك ماجوريل الرسام الفرنسي إذ أنها نُسبت إليه فقد قام بتأسيسها عام 1923م. تعد حديقة ماجوريل التي تمتد على مساحة تزيد عن 9000 متر مربع اليوم واحدة من أكثر الحدائق سحراً في المغرب ومن أجمل معالم السياحة في مراكش تحديداً وقد استغرق انشاؤها أربعين عاماً وهي محاطة بجدران خارجية و تتكون من متاهة من الأزقة المتقاطعة على مستويات مختلفة ومباني مغربية ذات ألوان جريئة.

تضم الحديقة أيضاً مجموعة عملاقة وفخمة من النباتات والأشجار الغريبة من مناطق بعيدة من العالم.

 

 

حدائق المنارة

هي حديقة كبيرة مزروعة بأربعين نوعاً من أشجار الزيتون إضافة الى أشجار النخيل وأشجار السرو وتمثل واحة من المساحات الخضراء في قلب مدينة مراكش المزدحمة وقد تم إنشاؤها في منتصف القرن الثاني عشر وهي واحدة من أقدم حدائق مراكش.

هذه الحدائق هي مكان مثالي لمن يبحثون عن مكان هادئ في مراكش للمشي والتنزه.

 

 

الحديقة السرية في مراكش

أحد أكبر وأقدم الحدائق في مدينة مراكش تعود أصولها إلى عهد السعديين منذ أكثر من أربعمائة عام وقد أعيد بناؤها في منتصف القرن التاسع عشر. كانت الحديقة السرية موطناً لبعض من أعلى الشخصيات السياسية في المغرب ومراكش، وهي تحمل الطابع التقليدي للقصور العربية الأندلسية والمغربية ويمكن للزائر اكتشاف الحدائق والمباني التي تشكلها والتي تشهد على القدرة الاستثنائية لفن الحدائق والهندسة المعمارية والعربية الهيدروليكية، بفضل الأسلوب الهيدروليكي حيث تُظهر “الدورات المائية” كيف تم توزيع المياه من الأطلس داخل القصر لري الحدائق وتزويد المطابخ والحمام والنوافير.

 

 

حدائق سايبر

تقع حدائق سايبر في قلب مدينة مراكش وعلى بعد مرمى حجر من ميدان جامع الفناء وتبلغ مساحتها ثمانية هكتارات وقد تم تأسيسها في القرن الثامن عشر وهي عبارة عن مساحة خضراء رائعة تمتاز بالمزج بين الحديث والقديم لتشكل واحدة من أفضل الحدائق العامة في مراكش.

تحتوي الحديقة على نافورة صخرية مركزية ومنطقة عشبية واسعة إضافة إلى العديد من أنواع الأشجار مثل أشجار الموز وأشجار النخيل والأوكالبتوس (الكافور) وأشجار البرتقال.

 

 

حديقة مسجد الكتبية

تقع حديقة الكتبية التي تبلغ مساحتها هكتارين في محيط المسجد الشهير وهي مزروعة بمجموعة متنوعة من الأزهار الرائعة التي تحف الممرات الخضراء العديدة للحديقة، إضافة إلى أشجار البرتقال التي تزخر بها.

تتميز هذه الحديقة باحتوائها على مقاعد عامة يمكن لزوارها الجلوس والاستمتاع بمشاهدة الجمال الطبيعي وكذلك جمال العمارة التاريخية التي تزين المسجد ومئذنته المميزة كما يمكن لزوار الحديقة اغتنام الفرصة لزيارة المكتبة المجاورة للحديقة.

 

 

حديقة الفنون مراكش

تتيح هذه الحديقة لزوارها اكتشاف عالم يشبه الحلم وهي مليئة بالمنحوتات الفنية لأكثر من عشرة إبداعات تتعلق بالقارة الأفريقية، والهدف من ذلك هو تزويد الزوار بمتحف في سماء مفتوحة.

تعد هذه الحديقة ذات المنحوتات الأثرية في وسط مراكش، فرصة للتأمل في أعمال الفنانين فيما يتعلق بأفريقيا وحمل رسالة للبيئة، فهذه الأعمال الضخمة مصممة خصيصاً حول موضوع المناخ والمساهمة في التعليم الثقافي للمواطنين.

 

 

حدائق النخيل مراكش

تمثل هذه الحدائق الرئة الخضراء لمراكش وهي ممتدة على مساحة 1300 هكتار وهي مزروعة بأكثر من 100000 شجرة نخيل ويتم ريها بفضل نظام عبقري من قناة تحت الأرض يسمى “الخطارات”، ويعود تاريخها إلى القرن الثاني عشر، في حين تمثل الحدائق مكاناً رائعاً للمشي والترفيه كما تضم الحدائق تنوعاً غنياً من الثروة النباتية والحيوانية ما يتيح لزوارها اكتشاف الكثير من أنواع النباتات والحيوانات النادرة.