تقع مراكش على بعد 327 كم جنوب غرب الرباط، وهي المدينة المعروفة بعاصمة النخيل وثالث أكبر المدن المغربية، والتي تمثل اهم وجهات السياحة في المغرب، فللمدينة الحمراء كما يطلق عليها البعض سحرها الخاص الذي تمتاز به عن باقي مدن مملكة المغرب، أيضاً تزخر المدينة بإرثٍ حضاريٍ كبير، مما جعلها قبلة للسياحة العالمية ومقراً للمؤتمرات الدولية ذات المستوى الرفيع، لتحتل بذلك مكانة خاصة في المغرب الحديث.

مدينة مراكش غنية بالمعالم التاريخية الرائعة، كما أنها تمتاز باحتوائها على العديد من المتاحف مثل (متحف دار السي سعيد – متحف مراكش – متحف محمد السادس لحضارة الماء)، والكثير من الحدائق والمنتزهات مثل (حديقة ماجوريل – حدائق أكدال)، كذلك فهي تمتلك الكثير من المعالم الإسلامية التاريخية الأكثر إثارة للإعجاب بزخارفها المعقدة وطرازها المعماري الفريد والمميز وواحدة من أكثر هذه المعالم روعة هي مركب قبور السعديين.

 

قبور السعديين

تقع قبور السعديين بحي القصبة، ويرجع تاريخ بنائها إلى أواخر القرن السادس عشر وأوائل القرن السابع عشر الميلادي، من قبل السلطان المولى عبد الله الغالب سنة 5715، حيث احتضن قبر محمد الشيخ مؤسس الدولة السعدية قبل أن يقوم ابنه ببناء قبة لتضم رفاته، وبعد ذلك قام السلطان أحمد المنصور الذهبي بأعمال توسعة وتزيين للأضرحة بالكثير من الزخارف الفنية، حيث سيتم دفنه، بالإضافة إلى العديد من أفراد العائلة الملكية السعدية، وعلى وجه الخصوص أمه وأبوه وأخوه، وتمثل قبور السعديين اليوم واحدة من اهم وجهات السياحة في مراكش.

 

أنشطة يمكنك القيام بها في قبور السعديين مراكش

تأمل الفن المعماري للقبور

الاستمتاع بمشاهدة سمات الفن المعماري والزخرفي المغربي المدهش، الغني بأعمدة الرخام والزخارف المتنوعة من أشكال نباتية وهندسية ومقرنصات، بالإضافة إلى الخط العربي، ومشاهدة الأقواس والقباب والأروقة التي تم بناؤها بإبداع شديد.

أيضاً يمكنك التجول والاستمتاع بتأمل النقوش والزخارف الرائعة للضريح، والتي تمتزج فيها الثقافة المغربية مع الثقافتين الأندلسية والإيرانية، ليشكل هذا الامتزاج هذه التحفة الفنية الفريدة والتي استطاعت جذب الآلاف من السياح إليها.

 

 

زيارة قاعة المحراب

يمكن لزوار هذا المكان القيام بزيارة قاعة المحراب، وهي عبارة عن مسجد للصلاة وتتكون هذه القاعة من ثلاث أروقة بها عدة قبور تعود للقرن الثامن عشر، أما المحراب فهو عبارة عن كوة خماسية الزوايا، وقد تم تطعيم المحراب بزخارف رائعة.

 

 

زيارة القاعة الوسطى

ويمكنهم أيضاً زيارة القاعة الوسطى التي تضم الاثني عشر عموداً، وهي عبارة عن قاعة ترتكز على أعمدة الرخام، تغطيها قبة ذات سقف خشبي منقوش ومزخرف بزخارف إسلامية نباتية وهندسية رائعة، تمزج بين كثير من فنون الزخرفة الإسلامية الأندلسية والمغربية، وتضم هذه القاعة قبر السلطان أحمد المنصور الذهبي وقبر ابنه زيدان.

أيضاً تستطيع زيارة القاعة المُخصصة للصلاة عند ضريح السعديين، وهي عبارة عن قاعة مكونة من ثلاثة بلاطات بها أعمدة رخامية تتميز بتصميمها الراقي والبديع.

 

 

زيارة قبة لالة مسعودة

كما يستطيع الزوار لهذا المكان زيارة قبة لالة مسعودة، والتي تعتبر اللبنة الأولى لهذا المركب، وهي عبارة عن قاعة كبيرة مغطاة بسقف خشبي ومليئة بالزخارف، كما تضم هذه القاعة شرفتان ورواقان يرتكزان على أعمدة رخامية، ومن خلال زيارتك لهذا المكان يمكنك التقاط العديد من الصور التذكارية للاحتفاظ بها ومشاركتها مع من تحب.

 

 

أوقات الزيارة

تفتح قبور السعديين طوال أيام الأسبوع من الساعة 8.30 صباحًا وحتى 11.45 ظهرًا، ومن الساعة 2.30 ظهراً إلى 5.45 مساءً.

 

أسعار تذاكر الدخول إلى قبور السعديين

تبلغ تكلفة تذكرة الدخول إلى قبور السعديين 10 دراهم.

 

الفنادق القريبة من قبور السعديين مراكش

فندق علي

وهو يعد من افضل فنادق مراكش ويبعد عن قبور السعديين مسافة تقدر بـ 1.1 كيلو متر.