تقع مقبرة البقيع في المدينة المنورة بالقرب من المسجد النبوي. وهي إحدى أشهر المقابر الإسلامية، فهي المقبرة الرئيسية لأهل المدينة المنورة، فقد تم فيها دفن ما يصل إلى حوالي 10 آلاف صحابي ومنهم فاطمة الزهراء وإبراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام، عمته صفية، عمه العباس، زوجته عائشة بنت أبي بكر، حفيده الحسن بن علي، وعلي بن الحسين كما دفن فيها النورين عثمان بن عفان.

 

صورة مقبرة البقيع في النهار

 

جنة البقيع

يقصد بالبقيع هو بقيع الغرقد فعندما وصل النبي محمد من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة عام 622م، كانت البقيع أرض مغطاة بأشجار الغرقد، حيث تبلغ مساحة البقيع الحالية مائة وثمانين ألف متر مربع.

إن البقيع تعني “حديقة الشجر”. وتُعرف البقيع أيضًا باسم جنة البقيع بسبب حرمتها، حيث تم فيها دفن العديد من الصحابة المقربين من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم). وأول من دفن في البقيع من رفاق الرسول الكريم هو عثمان بن مظعون الذي توفي في الثالث من شعبان في السنة الثالثة من الهجرة. حيث أمر الرسول الكريم بأن يتم قطع بعض الأشجار، وتم دفنه ضمنها ووضع حجرتين فوق القبر.

إبراهيم، الابن الحبيب للنبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) والذي توفي في طفولته مدفون أيضًا في البقيع وعلى موته بكى النبي صلى الله عليه وسلم بمرارة في المقبرة. بدأ أهالي المدينة في دفن موتاهم في البقيع لما كان لها من أهمية لدى المسلمين وخاصةً أن الرسول الكريم كان يستقبل الذين دفنوا في جنة البقيع بقوله بسلامه لهم، كما كان يخرج ليلًا ليدعو ويستغفر لهم.

وقد تم توسيع حجم المقبرة تدريجيًا، عندما بدأ الناس يقومون بدفن أفراد عائلاتهم هناك. بالإضافة إلى أنها كانت تضم حوالي 10 آلاف صحابي من أصحاب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

 

صورة البقيع

 

البقيع أحد أهم الأماكن المقدسة لدى المسلمين

وقد تم ترسيخ أهمية المقبرة وشهرتها عندما تم دفن رقية، ابنة النبي محمد وخديجة، على يد زوجها عثمان بن عفان الخليفة الثالث. وفي السنوات التي تلت ذلك، أصبحت مقبرة البقيع مكان دفن عائلة الرسول. وفعليًا كل أقرباء الرسول محمد والذين لم يتم دفنهم في مكة تم دفنهم هنا. فمن بينهم العديد من زوجات الرسول، بما في ذلك عائشة، أولاده إبراهيم وفاطمة، عمه عباس بن عبد المطلب، عمته فاطمة بنت أسد، والعديد من الأقرباء الآخرين.

وعلى الرغم من وجود عائلة النبي، فإن القبر الأكثر شهرة في البقيع هو قبر عثمان بن عفان، صهر النبي وثالث الخلفاء الراشدين. وتضم مقبرة البقيع أيضًا قبور أربعة من الأئمة: حسن بن علي (الثاني)، علي بن الحسين، محمد بن علي، وجعفر بن محمد، وجميعهم من سلالة ابنة النبي فاطمة.

وهكذا، حتى بعد قرون، أصبحت جنة البقيع المكان المقدس للمسلمين، حيث دفن هناك عدد كبير من أصحاب وأقارب نبينا الكريم. وفي كل عام عندما يزور الملايين من المسلمين الأرض المقدسة في المملكة العربية السعودية، لابد لهم من زيارة جنة البقيع أيضًا ليلقوا السلام على المسلمين الأوائل.

 

 

زيارة مقبرة البقيع

تتألف مقبرة البقيع الآن بشكل أساسي من أرض واسعة ومفتوحة تحتوي فقط على علامات قليلة للغاية لتحديد مواقع الدفن القديمة. وتقع البوابة الرئيسية للمقبرة على الجانب الغربي بالقرب من المسجد النبوي. وقد تم دفن معظم أقارب النبي بالقرب من البوابة على الجانب الغربي من المقبرة.

ويمكن العثور على مواقع دفن زوجات الرسول وبناته وابنه إبراهيم في الربع الشمالي الغربي للمقبرة. أما قبر عثمان بن عفان فهو قريب من الطرف الشرقي للمقبرة على قطعة أرض اشتراها الأمويون فيما بعد، لكن من غير المعروف مكان دفنه بالضبط.

تمتد مقبرة مقرة البقيع من الجهة الشرقية للمسجد النبوي في وسط المدينة، على بعد 200 ميل شمال مكة و430 ميل غرب الرياض. ومثل مدينة مكة، فإن المدينة المنورة غير متاحة لزيارة غير المسلمين. أما بالنسبة للمسلمين، فالمقبرة مفتوحة طوال العام، ولا يوجد أي تكلفة للدخول.

 

صورة اماكن قبور الصحابة في البقيع

 

اماكن قبور الصحابة في البقيع

نشاطات أخرى بالقرب من البقيع

من الواضح أن أهم موقع في المدينة المنورة هو المسجد النبوي. إلى جانب المسجد النبوي هناك مسجد قباء، المسجد الذي أسسه النبي بنفسه. كما يقع جبل أحد إلى شمال المدينة، حيث خاض الرسول معركتي أحد وأحد الخنادق. وهناك أيضًا مسجد القبلتين.

أما بالنسبة للفنادق فهناك الكثير من الفنادق القريبة من البقيع بشكل خاص والتي تتيح لك في الوقت ذاته أن تقوم بجولات أخرى في المدينة المنورة مثل:

  • فندق ميراج طيبة
  • فندق الواحة
  • فندق الفيروز شطا
  • فندق الزوار العالمي
  • فندق الإيمان رويال
  • فندق الحرم.