بالقرب من الحدود الألمانية تأتي مدينه كولمار الفرنسية، وهي مدينة فرنسية تقع في الألزاس بشمال شرق جمهورية فرنسا. يبلغ عدد سكانها 144,700 نسمة.

كولمار تعني السحر والعديد من المميزات الأخرى مثل كروم العنب والمنازل التقليدية والقنوات وعروض الأزهار وأشهر أنواع النبيذ، مما يجعل كولمار نموذجًا مصغرًا رائعًا من الألزاس، وتضم المدينة معلمًا شهيرًا وهو ميزون دي تيس المعروف أيضاً بمجلس الرؤساء حيث يعود تاريخ بنائه للقرن السادس عشر، ويعد من أقدم المباني الخشبية في مدينة كولمار كل ماتقدم يجعل محبي السفر والاستكشاف يقومون بتجربة السياحة في فرنسا.

لاسيما وأن كولمار تعد عاصمة النبيذ الألزاسي، وتقع بالقرب من المانيا وسويسرا بين الفوج ونهر الراين، وستراسبورج ومولهاوس، وتقدم للزوار لمحة مثيرة من 1000 سنة من التاريخ الأوروبي، وتم الحفاظ على مركزها التاريخي المتجانس على أنه “منطقة محمية”.

تعد كولمار وجهة سياحية استثنائية في قلب الألزاس، وهو نقطة انطلاق مثالية لاستكشاف المدن والقرى الخلابة.

تسمى المدينة بفينسيا الصغيرة لقرب الشبه بينها وبين فينسيا الايطالية، وتمر بها قناة مائية تتفرع عن نهر الراين، وتصطف حولها المباني الجميلة التي تجعلك تشعر بأنك في مدينة البندقية، ويمكن القيام برحلة لا تنسى بأحد القوارب والتجول داخل مدينة كولمار ومشاهدة أهم معالم السياحة فيها.

 

متحف انترليندن

يضم متحف انترليندن تحفة فنية غربية وهي  (Altarpiece Isenheim)، وقد نحتها نيكولاس دي هاجينو بين عامي 1512 و 1516. تشمل مجموعة المتحف القطع الفنية المزخرفة من الفضة والحدادة بالإضافة إلى مجموعة استثنائية من أسلحة الصيد والأسلحة العسكرية.

 

مدينة كولمار القديمة

ما تزال مدينة كولمار في فرنسا تحتفظ بأبنيتها القديمة والكلاسيكية الرائعة، مما أعطاها أهمية في أفضل أماكن السياحة في كولمار فرنسا، كما أن التجول في المدينة القديمة ومشاهدة محلاتها التجارية ومطاعمها الشهية يعتبر من أفضل الأنشطة، مما زاد مدينة كولمار الفرنسية أهمية سياحية بالغة.

 

 

ومن اهم المدن الواقعة بجوار كولمار:

 سترازبورج

المدينة الأمثل للراغبين في زيارة مدينة فرنسية مميزة ومختلفة عن باريس. سترازبروغ تعد من المدن التاريخية الأوروبية وتاريخها مختلف كلياً عن باريس، في عام 840 توفي الإمبراطور لويس نجل الإمبراطور شارلمان وتم تقسيم الإمبراطورية الرومانية العظيمة إلى ثلاثة أجزاء هي فرنسا في الغرب والمانيا في الشرق ومجموعة دول صغيرة بينهم، منها الألزاس ولورين وبورجوندي حتى القرن السابع عشر حيث أصبحت الألزاس ومعها سترازبورغ مدن فرنسية بنكهة ألمانية كونها تتحدث الألمانية قديماً قبل أن تتحول إلى الفرنسية، ومن أهم معالمها الكاتدرائية وهي ثاني أكثر كاتدرائية من حيث الزيارة بعد كاتدرائية نوتردام دي باريس، وسوق ستراسبورغ للكريسماس، الذي يعد أقدم وأكبر سوق أوروبي.

 

 

 مدينة فرايبورغ

تعد المدينة واحدة من أكثر مدن ألمانيا ملائمة للعيش وليس للسياحة فقط، وتعد من أقدم المدن على هذا الكوكب ونقطة انطلاق الغابة السوداء، كما أنها تتميز بالتلفريك الذي يمكنك ركوبه والتنزه به من جنوب المدينة إلى قمة جبل شاوينسلاند على ارتفاع 1،284 متر، وأهم معالمها كنيسة فرايبورغ مينستر، ومتحف أوغسطين وهو عبارة عن دير كان يسمى بدير أوغسطين وتم تحويله إلى معرض أنيق للفن من العصور الوسطى.

 

 

مدينة زيوريخ

من أكثر المدن جمالاً في سويسرا، والتي يمكن القيام بالعديد من الأنشطه بها. حيث يمكنك الذهاب إلى بحيرة زيوريخ التي يمكن استكشافها بعدة طرق مختلفة مثل الإبحار في البحيرة بنفسك عن طريق استئجار قارب، أو بلانضمام إلى واحدة من العديد من جولات القوارب أو المشي في يوم مشمس، أو زيارة المدينة القديمة التي تقع على الضفة الشرقية لنهر ليمات، حيث يلتقي التاريخ بالحداثة حيث الأزقة من العصور الوسطى والساحات الصغيرة، وكذلك مباني عصر النهضة الجميلة.