يعتبر قصر فرساي من أشهر الوجهات السياحية في فرنسا، وخاصةً أنه يعتبر من أهم القصور الملكية وأكثرها فخامة في باريس بشكل خاص وعلى مستوى العالم أيضًا.

فاللوفر وبرج إيفل ليسا المعلمين الأثريين الوحيدين اللذين تشتهر بهما باريس، حيث يتوافد مئات السياح كل عام لزيارة قصر فرساي والإحساس بتلك العظمة والجمال والسحر الذي يحيط به.

 

قصر فرساي كأحد أهم معالم العمارة الفرنسية

يقع قصر فرساي في الجنوب الغربي لمدينة باريس، حيث يعتبر من أشهر القصور الأوروبية بل ومن أجمل القصور حول العالم، حيث يعود تاريخ بنائه إلى القرن السابع عشر.

يعد القصر حاليًا من أشهر المعالم السياحية في فرنسا، فهو قبلة الكثير من السياح الأجانب في باريس. ولعل هذا التصميم يعكس فن العمارة الكلاسيكية في فرنسا في فترة القرون الوسطى، كما يعتبر دليلًا على ثروة وقوة المملكة الفرنسية آنذاك.

 

قصر فرساي من الخارج

 

قصر فرساي.. من نزل للصيد لأشهر متحف

تم إنشاء قصر فرساي في عهد الملك لويس الثالث عشر عام 1624م، حيث كان يستخدمه كنزل للصيد حيث كانت فرساي آنذاك عبارة عن منطقة ريفية، وقد تم تطويره فيما بعد ليتحول في عهد الملك لويس الرابع عشر إلى ملكية رائعة، كما تحول لاحقًا ليصبح متحفًا وذلك في عهد الملك لويس فيليب عام 1833م.

تم استخدام أفضل المهندسين المعماريين في ذلك الوقت لبناء هذه المبنى الرائع والمذهل، والذي أصبح من أهم النقاط السياحية في أوروبا كلها.

كما قام الملك لويس الرابع عشر بالاستعانة بعدد لا يحصى من الرسامين من أجل تزيين القصر، بما في ذلك ديكور السقوف في شقق الملك الكبرى وقاعة المرايا المدهشة.

إن جميع الغرف في القصر تعكس الحياة العامة للملك، حيث تعتبر مثالًا لقوّته ومكانته، وخاصةً أنها كانت تستخدم لاستضافة العديد من الاحتفالات. ولأن القصر تم تطويره خلال الفترات اللاحقة لحكم الملك لويس الرابع عشر، فإننا نلاحظ أن هناك الكثير من التعديلات الجذابة مثل الأثاث وغيره في عهد الملك لويس الخامس عشر ولويس السادس عشر.

 

قصر فرساي من الداخل

 

جولة في قصر فرساي

إن قصر فرساي هو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وستكتشف السبب وراء هذا السحر والجمال بمجرد وصولك إليه.

حيث يستقبلك في البداية الملك لويس الرابع عشر بنظرته اللطيفة من تمثاله البرونزي، وذلك في طريقك عبر بوابة الشرف الهائلة. ولا تنسَ أيضًا أن تكتشف خلال زيارتك روعة الكنيسة الملكية وذلك قبل الدخول إلى الشقق الكبرى الخاصة بالاحتفالات.

تتألف قاعة العرض من 17 نافذة مع 357 مرآة، حيث يبلغ طولها 73 مترًا وعرضها 10.5 مترًا وارتفاعها 12.3 مترًا. وتعبر هذه القاعة عن الرمز المطلق للملكية الفرنسية حيث تظهر مهارة الحرفيين والرسامين المذهلة والذين جعلوها من أكثر القاعات تفردًا في العالم. لذلك إياك أن تفوت زيارة العديد من المعارض التي تقام في القصر للاستمتاع بكل هذا الجمال.

 

جوله داخل القصر

 

المزيد من النشاطات في قصر فرساي

في الحقيقة يعتبر قصر فرساي معلمًا أثريًا هائلًا يحتاج إلى زيارة منفردة لتستطيع تغطية كل النشاطات ضمنه حيث يتألف من ثلاث طوابق يضم آلاف القطع الأثرية واللوحات والمنحوتات النفيسة.

وبعيدًا عن شقة الملك وقاعة المرايا، هناك أيضًا حديقة فرساي الساحرة بالإضافة إلى الحدائق التي تتوزع في القصر وحول المبنى والتي يضم كل منها الكثير من التماثيل الرائعة، بالإضافة إلى النافورة الموسيقية التي تتراقص وسط التماثيل المذهلة.

يمكنك أن تقوم بجولة مطوّلة ضمن القصر كيلا تفوّت زيارة متنزه تريانون الذي يضم قصري غراند تريانون وبيتي تريانون، بالإضافة إلى اسطبلات الخيول التي تقدم عروضًا لفرسان القصر وخيوله، فضلًا عن المجموعة المتنوعة من اللوحات والتحف التي تزين المكان.

وإن أردت إغناء زيارتك يمكنك أن تقوم بزيارة القصر في الوقت الذي يتم فيه تنظيم إحدى الحفلات الموسيقية الأوركسترالية والتي تضيف إلى الزيارة نكهة خاصة.

لا تقلق أبدًا بشأن إقامتك، ولعل أقرب فندق للقصر هو فندق تريانون بالاس فرساي وهو من أفضل الفنادق في باريس كما أنه يتيح لك إمكانية زيارة القصر بأي وقت. أما إن كنت في مكان بعيد عن القصر فيمكنك الاعتماد على القطار في رحلتك لأنه أقل تكلفة أولًا، ولأنه يمنحك فرصة للاستمتاع بمباهج المدينة على طول الطريق.