إذا كنت تود معرفة معلومات أكثر حول المسجد الذي يؤمه العجمي، فهو يعد الشيخ أحمد العجمي من الأئمة السعوديين وقارئي القرآن الكريم، فلقد عرف بصوته الحسن، وبزهده في دار الدنيا، وبتلاوته المميزة والمحببة لدى الكثير من الأشخاص، وهذا الشيء الذي أكسبه الشهرة كقارئ في العالم العربي على وجه الخصوص والامة الاسلامية على العموم، وخاصة كإمام في جامع الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود في جدة درس الشيخ أحمد العجمي المرحلة الابتدائية في مدرسة المحمدية في مدينة الخبر الجنوبي شرق المملكة العربية السعودية، و درس المتوسطة في متوسطة الزبير ابن العوام في الخبر الجنوبي، ومن ثم درس المرحلة الثانوية في ثانوية الخبر بالخبر، وحصل على شهادة البكالوريوس من قسم الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في محافظة الأحساء في المنطقة الشرقية من المملكة عام 1412هـ، أمابالنسبة لدرجة الماجستير فقد حصل عليها من جامعة لاهور في باكستان، ثم حصل على درجة الدكتوراه في التفسير بتقدير ممتاز في رسالة بعنوان: منّة العلي القدير في شرح طرق التفسير، وحصل كذلك على إجازة في الشريعة من الجامعة الإسلامية الإمام محمد بن سعود، ثم حصل على الدكتوراه في تحليل القرآن الكريم.

المسجد الذي يؤمه العجمي

 اشتهر الشيخ أحمد بن علي العجمي منذ صغره بقراءة القرآن، فعندما كان في السابعة عشرة من عمره كان يؤم المصلين، وبصوته العذب في القرآن الكريم، وكان مسجد العز بن عبد أول مسجد صلى فيه، ثم تولى الشيخ العجمي الإمامة في الجامع الكبير في مدينة الخبر، وبدأ الشيخ أحمد العجمي كإمام في عام 1404هـ في مسجد المغيرة بن شعبة في الثقبة، ثم انتقل إلى مسجد الخبر في عام 1405م، يليه مسجد الأمير محمد بن فهد في الحزام الذهبي عام 1412هـ، ثم مسجد الريان، وآخرها مسجد خادم الحرمين الشريفين في جدة. والشيخ أحمد العجمي متزوج و هو أب لستة أبناء: أربعة ذكور (عبد الله، عمر، مضر و عبد الرحمن) اما الاناث (فاطمة و مريم). وتتلمذ على يد والده وأخيه عيسى العجمي، أصدر الشيخ أحمد بن علي العجمي الكثير من التسجيلات القرآنية، بحيث يقرأها براوية حفص عن عاصم بن ابي النجود، وبُثّت وتبث حتى الآن على العديد من القنوات التلفزيونية والإذاعات العربية والاسلامية، وأنه قدم الكثير من البرامج التلفزيونية، والندوات  التي تدور حول مواضيع دينية، وعرفه الناس أنه منشد إسلامي، فلقد صدرت له عدة أسطوانات، منها: أناشيد، وودعناك.