إن حي عثمان بيه الشهير هو واحد من الأحياء الأربعة المتجاورة(تشفيكييه- ماتشكا-بانغالته- وعثمان بيه)، والمتصلة مع بعضها والواقعة في المربع نيشانتاشي في بلدية شيشلي. كانت عثمان بيه منطقة مشهورة جدا في استانبول منذ القدم وذلك لكونها مركزا لشراء بضائع ذات جودة، وكانت أفضل بقعة التسوق للنساء في المدينة. لماذا زاد تدفق النساء من مختلف الاماكن للسوق على مر السنين، بدأت النساء تتدفق من مختلف أماكن التسوق على شكل مجموعات إلى سوق عثمان بيه، في الوقت الذي تحولت فيه أنظار التجار عنها إلى الأسواق الخارجيةن في الواقع هناك شيء واحد لم يتغير في سوق عثمان بيه على مر السنين، ألا وهو جودة ونوعية البضاعة الموجودة هناك.

هل باستطاعة الجميع التسوق من هذا المكان

على الرغم من أن الناس في أيامنا هذه قد لا تكون على علم بالأمر، ولكن في الحقيقة أن القيام بالتسوق في منطقة عثمان بيه أمرا ليس في متناول الجميع، فالملابس في هذه المنطقة مميزة جدا عن بقية الأسواق، حيث أنه سابقا كان الفرد إذا استطاع شراء قطعة ملابس من هناك وكأنه حصل على كنز لأنها لسوق الأكثر أناقة والأعلى جودة والأغلى بثمن الملابس.

ميزات سوق عثمان بيه

  • يتميز بأنه “معرض مكشوف للموضة” وفيه محلات منظمة جملة ومفرد.
  • كما يميزها ويضفي عليها صفة روحية وجود جامع عثمان جارشيسي فيها.
  • بالإضافة لذلك فيها عدد من الفنادق الراقية والمشهورة.
  • مركز يصمم وينفذ الموضة وينتجها ويسوقها بأسرع فترة زمنية، ومعظم المراكز العالمة في مجال المنسوجات والألبسة والتي تخطت خبرتها أكثر من 40 عاما موجودة فيه، حيث يحتوي على أكثرمن 4 آلاف شركة تقوم معظمها بإنتاج منتجاتها باسمها، وتقوم أكثر من 55 شركة من هذه الشركات بتصدير منتجاتها إلى مختلف أنحاء العالم. يقوم مركز عثمان بيه بتصدير منتجاته إلى روسيا ودول آسيا الوسطى والدول العربية ودول البلقان.
  • كما يعتبر هذا المركز من أهم موارد المنسوجات والملابس الجاهزة في الأسواق التركية.

كيف استطاع ان يثبت جدارته

من خلال جودة الإنتاج وسعته الضخمة واستخدامه لليد العاملة الخبيرة وقيمته العالية التي أصبحت ماركة معروفة، استطاع أن يثبت مركز عثمان بيه جدارته واسمه على الساحة العالمية في أكثر من بلد وأصبح الاسم المرغوب بشكل دائم. وضمن هذا الإطار يستمر مركز عثمان بيه للموضة بخطو خطوات واثقة نحو التطور والأفضل، من خلال متابعته للتطورات التي تلم بمجال المنسوجات والملابس الجاهزة على الساحة العالمية.