يعتبر مسجد الحسن الثاني كازابلانكا أحد اهم معالم السياحة في المغرب، وقد استغرق بناء هذا المعلم الرائع المبني على أرض مستصلحة تطل مباشرة على المحيط الأطلنطي لسبع سنوات، ويعد سابع أكبر مسجد في العالم، ويتميز بامتلاكه لأكبر مئذنة في العالم يبلغ ارتفاعها 210 متر.

مميزات هذا البناء

يمتاز بناء هذا المسجد بعدة مميزات من أهمها:

  • أنه أخذ بعين الاعتبار أدق التفاصيل فإلى جانب جمال المسجد المعقد وحجمه المذهل، فقد تم بناؤه أيضًا مع مراعاة المخاوف الحديثة بحيث يمكن للمسجد أن يتحمل الزلازل.
  • يتميز المسجد بسقف متحرك وأرضية مدفأة.
  • يقع المسجد على قطعة أرض بارزة ترتفع على شاطئ المحيط الأطلسي توفر للزوار أروع المناظر للمحيط.
  • يمتد مسجد الحسن الثاني كازابلانكا على مساحة تسعة هكتارات.
  • هو عبارة عن مجمع ديني وثقافي.
  • يحتوي على قاعة للصلاة ومرافق الوضوء وحمامات ومدرسة قرآنية ومكتبة ومتحف.

وقد قرر الملك الحسن الثاني أن المسجد يجب أن يبنى في هذا المكان بسبب آية في القرآن الكريم تقول:

إن عرش الله بني فوق الماء، أراد الملك أن يتمكن المصلين من رؤية إبداعات الله مثل المحيط والبحر.

 

افضل الانشطة في مسجد الحسن الثاني كازابلانكا

ستقودك السياحة في كازابلانكا إلى هذا المعلم الرائع الذي يوفر عدداً من الأنشطة المهمة التي يمكن للزوار الاستمتاع بالقيام بها.

ويعد هذا المسجد هو الأكبر في المغرب وافريقيا والثالث عشر في العالم.

مشاهدة هندسته المعمارية الرائعة

أهم الأنشطة التي يمكن القيام بها هنا التجول في أرجاء مسجد الحسن الثاني كازابلانكا والقاء نظرة عن قرب على جماليات هذا المعلم الفريد.

الصلاة في قاعة الصلاة الفخمة التي يمكنها استيعاب 25000 والتي تمتلك سقف قابل للسحب مساحته 3400 متر مربع يمكن تحريكه خلال خمس دقائق بفضل نظام القيادة المتطور، مما يوفر للمصلين نسائم لطيفة من المحيط.

بالإضافة إلى قاعة الصلاة الكبيرة يمكن مشاهدة المئذنة الأطول في العالم المبنية بمزيج رائع بين طراز العمارة الأندلسية والعمارة المغربية الاصيلة.

كما يمكن التجوال في الأفنية الخارجية المحيطة بالمسجد.

 

تأمل هندسة المسجد المعمارية

 

استكشاف الزخارف الداخلية

كما يبدو المبنى مذهلاً من الخارج، فإنه أكثر روعة من الداخل ويبدو ذلك جلياً عبر العديد من الفسيفساء المعقدة المنتشرة في كل الأرجاء، والأبواب الخشبية المنحوتة والأضواء الموجودة في قاعة الصلاة بعدد كبير من الثريات والشمعدانات الكبيرة جداً،  والزخارف الإسلامية التي تغطي أكثر من 53000 متر مربع من الخشب المنحوت، والجص المطلي بالكامل، والرخام والجرانيت المغربي الأصلي.

كل هذه اللوحات الفنية المدهشة ستجعل من الدخول إلى هذا المعلم دخولاً إلى عالم من القطع الفنية الفريدة.

 

المسجد من الداخل

 

مشاهدة الليزر الضخم

من أكثر الأشياء المميزة لمسجد الحسن الثاني في كازابلانكا والتي يمكن للزوار أن يشاهدوها فقط هنا هو أشعة الليزر الضخمة التي تشع ليلاً منبعثة باتجاه مكة المكرمة من أعلى المئذنة التي تعد أطول مبنى لمعلم ديني في العالم.

يصل مدى أشعة الليزر هذه إلى 30 كيلومتراً.

 

صومعة المسجد

 

التقاط الصور التذكارية

التقاط الصور التذكارية هو وبلا شك النشاط الذي يجمع عليه كل الزوار.

لذا فإنه يعد النشاط الأهم في هذه الرحلة.

فلا يوجد من لا  يحرص على توثيق رحلته إلى هذا المسجد الفريد المطل على المحيط بالكثير من الصور في أرجائه المختلفة ومحيطه الساحر.

 

التقاط الصور للمسجد

 

افضل الفنادق القريبة من مسجد الحسن الثاني كازابلانكا

فندق فور سيزونز الدار البيضاء

يعد فندق فور سيزونز الدار البيضاء المصنف من فئة 5 نجوم أحد افضل خيارات الإقامة في الدار البيضاء.

ويقع هذا الفندق الرائع بجانب منتجع أنفا بلاس ليفينغ.

يبعد 1.4 كم عن كورنيش عين دياب و3 كم عن مسجد الحسن الثاني كازابلانكا و26 كم عن مطار محمد الخامس الدولي.

ويوفر أماكن إقامة مريحة تطل على المحيط او الحديقة.

جميع الغرف في الفندق مكيفة ومجهزة بكافة التجهيزات التي تضمن للضيوف إقامة مريحة للغاية.

 

فندق فور سيزونز الدار البيضاء

 

من أجمل الأشياء التي يمكنك القيام بها وأنت تفكر بإجازة صيفية ممتعة هو زيارة دولة المغرب الرائعة التي تضم بين جنباتها الكثير من المدن المميزة مثل مدينة كازبلانكا الفريدة.

خلال تواجدك في هذه المدينة ستقع في حيرة حول من أين ستبدأ رحلتك؟ كونها تمتلك مجموعة مذهلة من المعالم الأثرية التي تعكس حضارة المدينة العريق، مثل مسجد الحسن الثاني كازابلانكا الذي يعد معلماً تاريخياً مهيباً.

لا يمكن تفويت فرصة زيارة هذا المكان كونه كفيل بنقلك إلى عالم مليء بالدهشة والجمال الكبير لحضارة وتاريخ عريقين.