موسكو عاصمة روسيا، وأكبرها من حيث كثافة السكان، والسياحة هناك اختيار مثالي فهي مدينة تنبض بالحياة، ويعد فصل الصيف من أفضل الأوقات لزيارة موسكو حيث يقبل عليها السائحون من مختلف أنحاء العالم، أما إذا كنت من محبي الثلوج والأجواء الباردة فيمكنك زيارتها في فصل الشتاء، لكنها تكون باردة جداً لذلك يجب الاستعداد لهذا الجو المثلج بالملابس المناسبة له.

وتُقدر المسافة الفاصلة بين الرياض وموسكو ب 3526 كيلو متر، والزمن التقريبي الذي تستغرقه الرحلة هو 05 : 02 ساعة، بينما المسافة الفاصلة بين جدة وموسكو 3816.37 كيلومتر، وتستغرق الرحلة بين موسكو وجدة 9 ساعة و5 دقيقة تقريبًا.

 

الكرملين

 

الكرملين :

سواء في الأفلام أو في نشرات الأخبار من المؤكد أنه قد مر علي مسامعك أو شاهدت صورة مبني الكرملين بلونه الأحمر، لكن هل تسألت يومًا معني كلمة كرملين؟ الكرملين يعني حصن داخل مدينة، غالبًا يستخدم للإشارة لحكومة الاتحاد الروسي كما نستخدم البيت الأبيض في الإشارة لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، يعتبرالكرملين مجمعًا حصينًا في قلب مدينة موسكو، يحده من الجنوب نهر موسكفا، ومن الشرق يجاوره كاتدرائية سانت باسيل والساحة الحمراء، وفي الغرب تقع حديقة ألكسندر. يشمل الكرملين علي خمسة قصور وسور مع مجموعة من الأبراج، ويقع بداخله أيضا قصرالكرملين الكبير المقر السابق لإقامة القيصر.

 

 

تاريخ الكرملين:

توالت الهجمات علي هذا المبني علي مر التاريخ وبالرغم من ذلك ظل قائمًا في تحدي للغزاة والأيام، فقد دمره المغول في عام 1237 وأعيد بناؤه بالبلوط عام 1339م، وحاصرته القوات البولندية لمدة عامين، ما بين 21 سبتمبر 1610 و 26 أكتوبر 1612، واحتلته القوات الفرنسية من 2 سبتمبر إلى 11 أكتوبر 1812، في أعقاب الغزو الفرنسي لروسيا، وعند انسحاب نابليون من موسكو، أمر بتفجيرالكرملين. تم تدمير أجزاء من سور الكرملين وعدد من الأبراج بسبب الانفجارات، كما تضررت الكنائس الأخرى بسبب الحريق، واستمرت الانفجارات لمدة ثلاثة أيام، ومع ذلك ، أدت الأمطار إلى تلف المتفجرات، وكان الضرر أقل حدة مما كان مقصودا، ومن ثم تم إجراء أعمال ترميم للمبني من 1816 إلى 1916، حتى القرن الرابع عشر، كان يعرف باسم “خريج موسكو” تم تسجيل كلمة “الكرملين” لأول مرة في عام 1331.

 

 

أعلى مبنى في المدينة:

في عهد الأمير إيفان الثالث الكبير أمر بتفكيك الكرملين، ودعي عدد من المهندسين من إيطاليا في عصر النهضة، وتم ضم برج جرس إيفان الكبير ، الذي بني في 1505 كأعلى مبنى في المدينة وزيد في ارتفاعه علي الوضع الذي هو عليه حاليًا. بعد اكتمال بناء جدران وكنائس الكرملين الجديدة ، أصدر الملك قرارًا بعدم إقامة أي مبانٍ في المنطقة المجاورة مباشرة للقلعة. وتم فصل قصرالكرملين عن المدينة التجارية بواسطة خندق طوله 30 متراً، وقام القيصر بتجديد بعض قصور جده، وأضاف قصرًا جديدًا وكاتدرائية لأبنائه، وقبو الثالوث الأقدس داخل الكرملين، خلال تلك الفترة الإمبراطورية، من أوائل القرن الثامن عشر وحتى أواخر القرن التاسع عشر ، كانت جدران الكرملين بيضاء اللون، وتم أيضًا بناء كنيسة القديس سرجيوس، والتي يصفها السياح بأنها واحدة من أفضل الأماكن في البلاد.

الكرملين في العصر الحديث:

انتقلت الحكومة السوفيتية من بترو غراد إلى موسكو في 12 مارس 1918، حيث اختار الرئيس فلاديمير لينين قصرالكرملين كمقر إقامة دائم له، وكان لجوزيف ستالين أيضا غرفة شخصية في الكرملين، لكنه كان حريصاً على إزالة آثار نظام القيصر من الكرملين فأمر باستبدال النسور الذهبية على الأبراج بنجوم ترمز للشيوعية، وبالطبع كانت إقامة الحكومة السوفييتية في الكرملين تمنع السائحين من تفقده معالمه حتى عام 1955.

وحتى هذا العام لم يكن يتم فتح الكرملين أمام الزوار إلا بعد أن تأسست متاحف الكرملين في عام 1961 ويعتبر من بين أول الأماكن التراثية السوفياتية المدرجة في قائمة التراث العالمي في عام 1990 باليونيسكو؛ ويعتبر أقدم هيكل لا يزال قائمًا بالكرملين هو قصر الأوجه تأسس في 1491، وكان بمثابة المنزل الأول للعائلة المالكة، لكن تم استكمال بناء معظم القصر في شكله الحالي في القرن السابع عشر.

مهبط خاص بالطائرات:

على الرغم من أن المديرة الحالية لمتاحف الكرملين، تدعو إلى إعادة ترميم الأديرة المدمرة على نطاق واسع، فإن التطورات الأخيرة قد اقتصرت على إعادة ترميم الأجزاء الداخلية الأصلية لقصر الكرملين الكبير.

وبسبب الزحام الشديد في الشارع المقابل للكرملين، وعملًا علي عدم تعطيل حركة المرور بسبب المواكب الرسمية، أمر الرئيس فلاديمير بوتين ببناء مهبط لطائرات الهليكوبتر التابعة للكرملين، وتم الانتهاء منه في مايو 2013، يقوم بوتين الآن بالذهاب والإياب إلى الكرملين بالطائرة الهليكوبتر Mi Mi-8.