هناك الكثير من الوجهات السياحية التي تناسب الشباب، وتتميز أيضا بأنها رخيصة، وسنقدم لكم قائمة بأفضل الوجهات السياحية التي تناسب الشباب وميزات كل وحدة منها.

بونشاك

وهي منتجع جبلي يقع على بعد 100 كيلومتر جنوب جاكرتا، ويعد ملاذ رائع يوفر الهواء النقي والمناظر الخلابة، وتقع في غرب جاوة بين باندونج وبوغور، وهي ملاذ شهير في عطلة نهاية الأسبوع للاسترخاء في منتجعاتها ومخيماتها، والمشي لمسافات طويلة عبر الأدغال الخصبة، ويمكنك الانضمام إلى رحلات السفاري الحيوانية الغريبة، وتناول عينات الشاي من مزارع المنطقة.

يمكن القول أن بونشاك هو مكان مناسب للشباب حيث تتمتع بروح المغامرة، وسترى حدائق الزهور والنباتات مع أسواق الفواكه والخضروات المحلية، وعند الإقامة في مرتفعات بونشاك الاستوائية، يمكن العثور على مجموعة جيدة من أماكن الإقامة لتناسب كل ميزانية، ويصطف الطريق بين بوجور وبونشاك بالمحلات التجارية والفنادق.

جزيرة بالي

بالي هي الجزيرة الأكثر شعبية لقضاء العطلات في الأرخبيل الإندونيسي، وهي موطن لثقافة قديمة معروفة بكرم الضيافة، وتشتهر بالمعابد والقصور الغريبة التي تقع على خلفية طبيعية مذهلة، وستجد في بالي خيارات لا حصر لها من المأكولات المحلية، ويمكنك الاستمتاع بالمنتجعات الشاطئية الرائعة والمنتجعات الفاخرة، وتشمل المناطق: كوتا، وسمينياك، وجيمباران، حيث تقع معظم الفنادق والفيلات على الشاطئ مباشرة، كما أنها موطن لمعظم أماكن ركوب الأمواج المثيرة في بالي، بالنسبة للمناظر الطبيعية الهادئة وغروب الشمس، فإن المنتجعات الشاطئية الشرقية هي أفضل رهان، تشمل: سانور، نوسا دوا.

جزيرة بالي

بوجور

تقع بوجور على بعد 60 كم جنوباً، أو على بعد ساعة واحدة فقط من جاكرتا، كانت بوجور تعرف باسم “Buitenzorg” بمعنى “الرعاية المجانية”، وتقع في سفوح جبل سالاك، وتتميز بهطول الأمطار العالية على مدار السنة، ومناخ أكثر برودة مقارنة بجاكرتا، بوجور نفسها هي مدينة جميلة وتعد موطن لجامعة الزراعة ومتحف الحيوانات، حيث سترى مجسم وحيد القرن الذي وجد في هضبة باندونغ، كما أنها مناسبة للشباب حيث تستطيع من خلالها تسلق الطرق والممرات الجبلية الخلابة، وتشتهر بوجور بسلطاتها وخضارها الطازجة والفواكه والخضروات الطازجة وفطائر التفاح والمكرونة المخبوزة.

 بوكيت

هي من بين أرقى الوجهات الشاطئية في العالم، حيث الرمال البيضاء الناعمة وأشجار النخيل، والبحار المتلألئة، وستجد فيها كل شيء يناسب الشباب وهي رخيصة أيضاً، حيث يوجد فيها مئات الفنادق ذات الأسعار المختلفة، وبصرف النظر عن زيارة المعالم السياحية الرائعة لجزيرة تايلاند الكبرى، يمكنك القيام برحلة سريعة بالقارب السريع إلى العديد من الجسور الاستوائية القريبة، بما في ذلك جزر Phi Phi الشهيرة، أو الاستمتاع برحلة هادئة حول خليج Phang Nga.

تحظى بوكيت بأكثر من 30 شاطئاً مذهلاً مثل: باتونج بيتش، كاتا، كارون وكامالا، الأكثر شعبية.

محافظة بوكيت

ميكونوس اليونانية

وهي جنة بيضاء في قلب سيكلاديز، ووفقاً للأساطير فقد تم تشكيل ميكونوس من أجساد العمالقة المتحجرة التي قتلها هرقل، ولنزيدك علماً أن الجزيرة أخذت اسمها من حفيد أبولو “ميكونوس”، وعلى النقيض من العواصم السيكلادية الأخرى، لم يتم بناء عاصمة الجزيرة(Hóra) على شكل مدرج، بل تنتشر على مساحة واسعة، وهي أحد أفضل الأمثلة على فن العمارة السيكلادية، يمكنك التجول في شوارعها الرخامية الضيقة والتمتع برؤية المنازل البيضاء مع الأبواب الملونة وإطارات النوافذ، ولا تفوتك زيارة المتاحف الأثرية والفلكلورية والبحرية لتتعرف على تاريخ المنطقة، وأكثر الأماكن فخامة في كل شيء هو شارع Matoyánni، الذي تصطف على جانبيه المتاجر والمقاهي الساحرة والمطاعم الأنيقة. ولكن يجب أن تعلم أن أماكن الإقامة مرتفعة إلا أنه ليس من المستحيل أن تجد عروض تناسبك.

جزيرة ميكونوس

تركيا

أرض تاريخية غنية مع أفضل المأكولات التي سوف تتذوقها، وتتميز بالمناظر الطبيعية والشواطئ والجبال، من مدينة أفسس القديمة (Efes) إلى القبة البيزنطية في آيا صوفيا، تركيا لديها النصيب الكافي من الآثار، وسترى بساتين الزيتون في بحر إيجه إلى السهوب الشرقية، وأكثر المناظر سحراً في البلاد هي التي يمكن العثور عليها في الأناضول الآسيوية، حيث يتم توفير آفاق جميلة مطلة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، والتكوينات الصخرية في كابادوكيا، والوديان المتموجة، ومراعي جبال الألب من جبال كاسكار، والشواطئ الذهبية مثل لونا باتارا.

كما أنها تعد مكاناً مناسباً للشباب حيث تقدم تركيا أنشطة تناسب كل مزاج، من المغامرة في الهواء الطلق إلى الإثراء الثقافي، وتشمل الأنشطة كذلك الغوص ورياضة ركوب الأمواج شراعياً، وركوب الرمث والتجديف في الوديان الجبلية، والتجديف على أطلال كيكوفا الغارقة، ورحلات غوليت التقليدية على البحر الأبيض المتوسط ​​وبحر إيجة، والطيران الشراعي المذهل، أو المنطاد فوق كابادوكيا.

أذربيجان

تتجسد العاصمة في باكو، في قلبها القديم المدرج في قائمة اليونسكو، وتقع على بحر قزوين الغني بالنفط، في المناطق شبه الصحراوية المحيطة توجد براكين من الطين وظواهر نار غريبة، حيث تسمى أذربيجان أرض النار، وعلى الرغم من ذلك، فإن القرى الريفية الخالدة، المغطاة في بساتينها الخضراء وجبال القوقاز الشاهقة، على بعد ثلاث ساعات بالسيارة.

تقرير بالصور عن السياحة في باكو افضل الانشطة بالصور

ماليزيا

تتميز بالمدن النابضة بالحياة والطعام الرائع والشواطئ الجميلة والجزر الخلابة والمتنزهات الوطنية مع الغابات المطيرة المليئة بالحياة البرية – كل هذا يمكن العثور عليه في ماليزيا، ولا يزال شعار السياحة في ماليزيا”Truly Asia” يلفت الانتباه إلى حقيقة أن هذا البلد هو في الواقع مزيج من الثقافات الآسيوية، منهم المسلمون الماليون، والصينيون المتنوعون دينياً، والهنود الهندوس والمسلمون بالإضافة إلى السكان الأصليين(أورانغ أسلي) في شبه جزيرة ماليزيا وشعب بورنيو الأصلي، وعشرات من القبائل المعروفة مجتمعة باسم داياك، وتمتلك كل مجموعة عرقية لغتها وممارساتها الثقافية الخاصة التي يمكنك تقديرها على أفضل وجه من خلال تقويم مليء بالمهرجانات ومجموعة لذيذة من المأكولات.

رحلتي إلى ماليزيا بالتفصيل الممل (وكيف جعلتها تجربة مثالية؟)