المسجد الجامع، هذا المسجد الكبير في دلهي القديمة هو الأكبر في الهند، حيث بدأ العمل في بنائه في يوم الجمعة العاشر من شوال لعام 1060 هـ الموافق 19 أكتوبر 1650م، وبمشاركة أكثر من 6000 بناء مزخرف، واستمر العمل في بنائه لمدة ست سنوات، ليتم افتتاح الجامع بعدها للصلاة في عام 1066 هـ الموافق 1656م، وهو يعد آخر التحف المعمارية الرائعة التي أمر ببنائها الإمبراطور المغولي شاه جهان الذي بنى تاج محل والقلعة الحمراء.

يحتوي المسجد الغني بالزخارف المدهشة على ثلاث بوابات مزدوجة كبيرة في الشمال والشرق والجنوب، والتي تقود السياح إلى فناء المسجد. البوابة الشرقية وهي الأكبر والتي كانت تستخدمها العائلة المالكة، في حين كان يسمح للسياح بدخول ساحة المسجد عبر البوابتين الشمالية والجنوبية.

 

يحتوي المسجد على أربعة أبراج ومئذنتان بارتفاع 40 متراً مبنية من شرائح الحجر الرملي الأحمر والرخام الأبيض، ويبلغ طول المسجد حوالي 80 متراً وعرضه 66 متراً وارتفاعه 130 قدماً، وقد تم تصميم سطح المسجد الجامع بخطوط بيضاء وسوداء من الرخام بينما تم تغطية الجزء العلوي بالذهب، في حين تم تزيين قاعة الصلاة بهياكل رخامية مقوسة. ويمكن للمسجد استيعاب 25000 شخص في ساحة تقدر مساحتها بـ 100 متر مربع.

يقع المسجد الجامع الذي يعد واحداً من معالم السياحة في دلهي مقابل القلعة الحمراء، ويعرض الروعة الفنية للهندسة المعمارية المغولية ويقدم للسائحين تعبير متميز عن عصر المغول وهو مفتوح للسياح في جميع الأيام باستثناء فترات الصلاة.

 

افضل الأنشطة التي يمكنك القيام بها في المسجد الجامع دلهي

استكشاف المسجد الجامع

أهم الأنشطة التي يمكن للزوار القيام بها هو استكشاف المسجد الجامع الغني بالكثير من الإبداع الفني الفريد، سواءً في فن العمارة التي تم اتباعها في بنائه والتي تعتبر مزيجاً بين الكثير من الطرازات المعمارية الإسلامية والمغولية والهندية، أو الزخرفة المطعمة بالأشكال الهندسية والزهور وأوراق الأشجار والثمار التي تطرز جدران المسجد وأسقف القباب من الداخل والجدران الخارجية والبوابات العملاقة، كل تلك المميزات جعلت من الجامع أحد اهم المعالم التي يمكن زيارتها خلال السياحة في الهند.

 

 

الصعود إلى المآذن

كما يمكن لزوار المسجد الجامع الصعود إلى أعلى إحدى المآذن الأربع التي يضمها المسجد الجامع، والتي تتيح لهم إطلالة واسعة جداً على مدينة دلهي القديمة ليستمتعوا بالكثير من المشاهد الرائعة للمدينة التي تحتضن جنباً إلى جنب المعالم التاريخية القديمة وأسواق دلهي المزدحمة والصاخبة.

 

 

زيارة الأماكن السياحية القريبة من المسجد

يستطيع زوار المسجد زيارة عدد من الأماكن السياحية التي تقع بالجوار، ومن أهم هذه المعالم القلعة الحمراء التي يعود زمن بنائها إلى نفس فترة بناء المسجد تقريباً، وهي قلعة قوية شيدت من الحجر الرملي الأحمر وتضم عدداً من القصور العظيمة التي تمثل رمزاً لقوة الإمبراطور المغولي شاه جهان.

 

 

زيارة المطاعم والأسواق المجاورة

يستطيع الزوار كذلك الاستمتاع بعمل الكثير في محيط المسجد الجامع، إذ يمكنهم تجربة المأكولات الهندية في أحد المطاعم الموجودة بالجوار، والتي تعد الأكثر شهرةً ورقياً في دلهي. كما سيكون في مقدورهم زيارة أكبر سوق للتوابل في آسيا. ويستطيع محبي التسوق والأسواق الشعبية القيام بجولة داخل الأسواق الشعبية القريبة من المسجد، وشراء بعض الهدايا التذكارية الجميلة التي يمكنهم إهداؤها لمن يحبون.

 

 

التقاط الصور التذكارية في المسجد الجامع دلهي

من الطبيعي أن يحرص الزوار على توثيق هذه الرحلة الرائعة عن طريق التقاط الكثير من اللقطات والصور الفوتوغرافية التذكارية أثناء زيارة هذا المعلم التاريخي العظيم والمدهش، إذ لا يمكن أن يفوت أي زائر هذه الفرصة الرائعة والتي من المؤكد أنها ستصبح واحدة من الذكريات الرائعة التي لن تمحى أبداً من الذاكرة.